السبت، 11 فبراير 2017

فض النزاع حول ضريح العارف بالله خضر بن عنان العُمري

فض النزاع
25 يناير 2002 بعد سقوط جزء من مأزنة المسجد العُمري أثناء إعادة بنائه  بقرية بشلا مركز ميت غمر محافظة الدقهلية على قبة ضريح خضر بن عنان العُمري الملاصق للمسجد فأحدثت به تلافيات .

تحولت ساحة المسجد إلى ساحة قتال حيث إنتفضت ذريته إلى موقع البناء و كاد الأمر أن  ينتهى بكارثة لولا تدخل العقلاء من العائلة و أهل البلد حفاظا على أرواح العمال و بعد تعهد المقاول ومهندس الأوقاف بإعادة الضريح إلى ما كان عليه  .

وتحرر محضر بالواقعة تحت رقم 17350 إداري لسنة 2002  وتم الإتفاق بين القائمين على بناء المسجد بذلك وهم السادة  :
محمد فؤاد عبدالعظيم حليقة ، عبدالعظيم محمد محمود ، أيمن محمد شرف ، الحسيني محمد عبدالحميد عنان ، فوزي عبدالعظيم الدهشان ، رزق عبدالرحمن الجوهري ، أحمد عبدالله عبدالهادي رحمه الله ، محمد عبدالسميع عنان رحمه الله ، أحمد السيد التهامي ، سيد عبدالفتاح الدهشان ، عباس مصطفى عنان ، إبراهيم سيدالأهل عنان ، حسن محمود حسن عنان ، محمد عبدالحميد هلال ، عبدالله عبدالله سيدالأهل عنان رحمه الله .

كما أقر المهندس / محمد عبدالله شريف بإعادة الضريح على نفس مساحته وبنفس أوصافه .

وإنتهى بفضل الله تبارك وتعالى النزاع و أعيد بنائه ، حيث يعد الضريح والمسجد هم الأقدم على الإطلاق في القرية المذكورة  وتلازم ضريح سيدي خضر بن عنان العُمري مع مسجده العُمري لسبعة قرون ، ثم  تم التجديد عام 2002 بنفس الموضع والمساحة.